الرئيسية / اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺒﯿﺎﻧﺎت الصحفية
اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺒﯿﺎﻧﺎت الصحفية - 2012
Arab Genomic Studies
جائزة حمدان الطبية تشارك في المؤتمر العلمي الثالث لطلاب جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية
٩ مايو ٢٠١٢
شاركت جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية في المؤتمر العلمي الثالث لطلاب جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية الذي نظمته الجامعة بالتعاون مع جمعية الإمارات للأمراض الجينية تحت عنوان "الأمراض الجينية بدولة الإمارات العربية المتحدة" بمقر الجامعة في إمارة رأس الخيمة.
 
وقد ناقش المؤتمر ما يقرب من 70 بحثًا للطلاب على شكل محاضرات وملصقات، بحضور 250 طالبًا من العديد من كليات الطب بدولة الإمارات ولفيف من أعضاء هيئة التدريس وأعضاء الجهاز الإداري بالجامعة.
 
صرح بذلك السيد عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية عقب حضوره لحفل إفتتاح المؤتمر حيث رافقه الدكتور غازي تدمري المدير المساعد للمركز العربي للدراسات الجينية المنبثق عن الجائزة وكل من براتيبا ناير وتسنيم عبيد الباحثتين المساعدتين بالمركز.
 
وصرح بن سوقات أن مشاركة الجائزة بالمؤتمر تأتي في إطار إلتزامها بدعم القطاع الصحي بصفة عامة ودعم طلبة كليات الطب بصفة خاصة على مستوى إمارات الدولة جميعًا وبكافة السبل الممكنة.
 
وقال أن الجائزة قد شاركت في المؤتمر من خلال محاضرة تناولت دراسة للمركز العربي للدراسات الجينية حول موضوع زواج الأقارب وتاريخه لدى العرب وتأثيره على الصحة الإنجابية وكيفية توظيفه في الكشف عن المسببات الجينية للعديد من الأمراض الوراثية التي تنفرد بها الشعوب العربية .
 
وأضاف أن الجائزة قد شاركت في المعرض المصاحب للمؤتمر والذي كان بمثابة فرصة متميزة للتواصل المباشر مع أطباء المستقبل من الطلبة وتعريفهم بأنشطة الجائزة بصفة عامة وبأنشطة المركز العربي للدرسات الجينية بصفة خاصة.
 
كما تعرف الطلبة على سبل الإستفادة من الإمكانات الكبيرة التي تقدمها الجائزة في إطار دعمها للباحثين الشباب والأخذ بأيديهم لبلوغ أعلى درجات التميز والنجاح.
 
وفي تعليق له على المؤتمر قال بن سوقات أن المؤتمرات العلمية لطلبة كليات الطب ترسي اللبنات الأولى لديهم فيما يتعلق بالفهم الواعي لأصول البحث العلمي وطرق تطبيقه وتوظيفه لخدمة القطاع الصحي بالدولة.
 
وقال أنه يعتقد أن الطلبة قد خاضوا من خلال مشاركتهم في المؤتمر تجربة بحثية متكاملة فريدة من نوعها، حيث قاموا بإجراء البحوث إستنادًا إلى قواعد البحث العلمي الأصيلة كما نجحوا في استنباط البيانات من ملفات المرضى بالمستشفيات وقاموا بإعداد إستمارات للإستبيان ثم قاموا بتحليل البيانات والخروج منها بإحصاءات ثم قاموا ببلورة تلك الأبحاث في صورة محاضرات أو ملصقات متميزة شاركوا بها في المؤتمر.