الرئيسية / اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺒﯿﺎﻧﺎت الصحفية
اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺒﯿﺎﻧﺎت الصحفية - 2010
Arab Genomic Studies
قاعدة بيانات الجينات "ضرورية" لمكافحة الأمراض
١٤ مارس ٢٠١٠

ذكر أحد كبار العلماء أمس أنه توجد في العالم العربي أعلى نسب للأمراض الوراثية، وبالتالي فإن إنشاء قاعدة بيانات جينية هو أمر ضروري لدعم جهود الوقاية من هذه الاضطرابات.

أشار الدكتور محمود طالب آل علي، مدير المركز العربي للدراسات الجينية ورئيس اللجنة العلمية لسلسلة المؤتمرات العربية لعلوم الوراثة البشرية أن هناك أسبابًا كثيرة للاضطرابات الوراثية في المنطقة، من بينها الزواج من الأقارب.

وقال الدكتور آل علي لأخبار الخليج أنه رغم عدم توفر بيانات راسخة من شأنها أن تساعد عمليات التدخل الطبي في حالات الإصابة بالأمراض الوراثية، إلا أن عملية جمع المعلومات الوراثية قد بدأت الآن في دول مجلس التعاون الخليجي.

قال الدكتور آل علي: "لقد أوشك العمل أن يكتمل"، في إشارة منه إلى قاعدة البيانات الوراثية التي ستشمل عديد الأشخاص وأنواع الاضطرابات الموجودة. إن الاضطرابات الوراثية الأكثر شيوعًا والموجودة في المنطقة هي الثلاسيميا وفقر الدم المنجلي وفقر الدمِ الناجم عن عوزِ إنزيم (G6PD) والحذف الكروموسومي ومتلازمة داون.

ووفق جمعية الإمارات للأمراض الجينية، تحدُثُ الثلاسيميا لدى واحد من كل 12 مواطنًا إماراتيًا وواحد من كل 20 آسيويًا وواحد من كل 50 شخص كاريبي من أصول افريقية؛ أما في المناطق الشمالية من الهند وباكستان الغربية نجد أن نسبة هذه الحالة مرتفعة حيث بلغ واحد لكل ستة. يحتاج مرضى الثلاسيميا الذين يعانون من فقر الدم الحاد إلى عمليات نقل دم منتظمة وبشكل شهري.

توجد أعلى أرقام انتشار مرض فقر الدم المنجلي في المملكة العربية السعودية (5.2 %)، وفي سلطنة عمان (3.8 %) وفي دولة الإمارات العربية المتحدة (1.9 %).

لاحظ الدكتور آل علي أن الافتقار للوعي هو سبب آخر يساهم في انتشار الأمراض، خاصة وأن الحملات التي أجريت في وقت سابق لم تتبع نهجًا علميًا حقيقيًا.

واضاف الدكتور آل علي قائلًا بأنه وبعد استكمال مشروع قاعدة بيانات دول مجلس التعاون الخليجي، سيعمد المركز العربي للدراسات الجينية - الذي يتخذ من دبي مقرًا له – إلى توسيع الأبحاث لتشمل العالم العربي بأسره.

"وصحيح أنها مهمة ليست بالسهلة، إلا أننا قد أخذنا على عاتقنا الاضطلاع بها." المركز العربي للدراسات الجينية هو أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

وقال الدكتور آل علي للمشاركين أن المركز يدرس خططًا لاستضافة اللقاء المخصص للبحث في الدراسات الجينية البشرية في أحد الدول العربية في العام المقبل.