الرئيسية / اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺒﯿﺎﻧﺎت الصحفية
اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺒﯿﺎﻧﺎت الصحفية - 2013
Arab Genomic Studies
المؤتمر العربي الخامس لعلوم الوراثة البشرية يختتم فعالياته بدبي
١٩ نوفمبر ٢٠١٣
أوصى المؤتمر العربي الخامس لعلوم الوراثة البشرية بأهمية تعزيز أواصر التعاون المشترك ما بين علماء الوراثة العرب من خلال العمل على تنفيذ مشروع علمي عربي مشترك في مجال علوم الوراثة البشرية تحت مظلة المركز العربي للدراسات الجينية.
 
كما أكد المشاركون على أهمية تعزيز البحث العلمي في مجال علوم الوراثة البشرية بالدول العربية بصفة عامة، وفي السودان والمغرب والجزائر والأردن بصفة خاصة، مع إعطاء الأولوية لتمويل الباحثين الشباب سواءًا لاستكمال دراساتهم الأكاديمية أو للقيام بالأبحاث. وطالبوا بأهمية إيجاد حلول عملية للعقبات التنظيمية والإدارية التي تواجه الباحثين العرب والتي تحول بينهم وبين إنشاء مجموعات بحثية عربية مشتركة في هذا المجال.
 
جاء ذلك في إطار إختتام فعاليات المؤتمر العربي الخامس لعلوم الوراثة البشرية ومؤتمر جولدن هيلكس 2013 اللذان أقيما على مدار ثلاث أيام بمشاركة 600 طبيب وعالم وراثة من أكثر من 15 دولة عربية وأجنبية بتنظيم المركز العربي للدراسات الجينية، أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، ومؤسسة جولدن هيلكس.
 
هذا وقد أعرب الأستاذ الدكتور نجيب الخاجة الأمين العام للجائزة رئيس المركز العربي للدراسات الجينية رئيس المؤتمر عن سعادته بنجاح المؤتمر وما شهده برنامجه العلمي من إقبال وتفاعل كبيرين من قبل علماء الوراثة والأطباء العرب. كما إستقبل المركز عدد كبير من المبادرات للتعاون مع العديد من الجهات العالمية الهامة في مجال الوراثة البشرية.
 
وأضاف الخاجة أنه قد إجتمع على هامش المؤتمر بأعضاء المجلس العربي للمركز العربي للدراسات الجينية ومجلسه التنفيذي، حيث ضم الإجتماع 17 عضوا من الإمارات وقطر والبحرين والسعودية سلطنة عمان ومصر والسودان ولبنان وتونس وفلسطين.
 
ناقش الإجتماع إنجازات المركز خلال عشرة سنوات، منذ تأسيسه في عام 2003 وحتى الآن، والإستراتيجية المستقبلية للعمل بالمركز بما يواكب التحديات التي تواجه الدول العربية في مجال علوم الوراثة البشرية من أجل تحقيق الأهداف المرجوة في ظل الإمكانات البشرية والمادية المتاحة.
 
وقال الخاجة أن العمل بالمركز العربي للدراسات الجينية خلال المرحلة المقبلة سوف يتخذ نهجًا متقدمًا بتركيزه على البحث العلمي من خلال التعاون مع الجهات البحثية والأكاديمية العربية في مجال علوم الوراثة البشرية بصفة عامة والطب الشخصي بصفة خاصة، إلى جانب إهتمامه بتدريب المتخصصين والعاملين بقطاع الرعاية الصحية بالدول العربية الأعضاء في المركز.
 
كما أكد أعضاء المجلس العربي للمركز العربي للدراسات الجينية ومجلسه التنفيذي على أهمية إطلاع المسؤولين عن القطاعات الصحية بدول مجلس التعاون الخليجي على البيانات الورادة بقاعدة البيانات للإستفادة منها في وضع الخطط المستقبلية للعمل بالمؤسسات الصحية الخليجية.
 
وفيما يتعلق بالبرنامج العلمي للمؤتمر في يومه الثالث فقد ناقش من خلال جلسة علمية بعنوان علوم الجينوم السريرية التطورات الحديثة في هذا المجال وإنعكاساتهاعلى التدبير العلاجي للأمراض الوراثية.
 
وفي محاضرة للأستاذة الدكتورة عايده العقيل تم إستعراض التحديات والتطورات الحديثة في تطبيقات تحديد جينوميات الأفراد سريريًا، إذ تلعب النيوتروفينات دورا حيويا في نمو الدماغ والمحافظة عليها.
 
كما تحدث البروفيسور أكيليس جرافانيس عن عمله في تطوير النيوتروفينات الدقيقة في علاج أمراض الأعصاب. وقدم الدكتور فاسيليس فاسيليو محاضرةحول إمكانية استخدام إنزيم ألدهيد ديهيدروجيناز في علاج مجموعة من الأمراض الاستقلابية، كما تطرق إلى استخدام هذا البروتين كعلامة على وجود الخلايا الجذعية السرطانية.
 
وفي جلسة بعنوان التطبيقات السريرية وعلم الوراثيات الدوائية تمت مناقشة موضوع علم الوراثيات الدوائية وكيفية تأثير التركيب الجيني للفرد على فاعلية الأدوية كما ناقشت الجلسة أهمية هذا الموضوع وبخاصة في الدول النامية حيث يتم اعطاء الدواء بحسب الأولوية نظرًا لغلاء ثمنه. واقترح الدكتور جورج باترينوس المدير العلمي لمؤسسة جولدن هيلكس خلال محاضرته نهجا متعدد الخطوات لتنفيذ علم الوراثيات الدوائية في البلدان النامية. كما ألقى الدكتور رون فان شيك محاضرة حول تطبيق علم الوراثة الدوائي في العيادات والمستشفيات. وقدمت الدكتورة حياة الجبيجي نتائج دراستها حول تحديد الأنماط الجينية في جين VKORC1 لدى السكان الإماراتيين.
 
وفي محاضرة للدكتوره رهام ملحم وزملاؤها تمت مناقشة تحديد الطفرات فيجينين منفصلين CMS وFEVR أسفرا عن اضطرابين وراثيين مختلفين وقد تم العثور على كل من البروتينات المعيبة في الشبكة الإندوبلازمية.
 
و تطرقت الجلسة الختامية للمؤتمر الى الدور الذي يلعبه علم الجينوميات في مجال الصحة العامة والتطورات الحديثة في مجال البيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة وأنعكاساتها على الصحة العامة. كما تحدثت الدكتورة رشيدة روكى حول موضوع مثير للجدل فيما يتعلق بأخلاقيات علوم الوراثة البشرية وهي أهمية حصول الباحث على موافقة موقعة من قبل المرضى كشرط أساسي لإجراء الأبحاث العلمية.